adplus-dvertising

الهجرة الدولية ترحل 150 صومالي من اليمن إلى بلدانهم بشكل طوعي

عُمر الفريدي
أخبار عربية
عُمر الفريدي11 أبريل 2017آخر تحديث : الثلاثاء 11 أبريل 2017 - 11:19 صباحًا
الهجرة الدولية ترحل 150 صومالي من اليمن إلى بلدانهم بشكل طوعي

أعلنت منظمة الهجرة الدولية عن قيامها بإجلاء نحو 130 من اللاجئين الصوماليين المتواجدين باليمن إلى بلادهم بشكل طوعي.

وجاء إعلان منظمة الهجرة الدولية عن ذلك من تغريدة لها نشرتها على صفحة مكتب المنظمة الدولية باليمن على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وأوضحت المنظمة في تغريدتها على موقع تويتر، أنها أجلت، أمس الإثنين، نحو 130 من لاجئ صومالي في اليمن، بشكل طوعي إلى بلادهم، عن طريق ميناء عدن البحري، جنوبي البلاد.

ولم تذكر منظمة الهجرة الدولية أي تفاصيل أخرى، حول تلك العملية.

وكانت منظمة الهجرة الدولية قد أعلنت مؤخرا عن إجلاء العديد من المهاجرين واللاجئين الذين يحملون الجنسيات الإثيوبية والصومالية من عدة محافظات يمنية عن طريق البحر.

ووصل هؤلاء اللاجئين عن طريق الهجرة غير الشرعية إلى اليمن، هربا من ظروفهم المعيشية الصعبة التي يعانون منها في بلدانهم، واستقر يعضا منهم في اليمن، بينما يتخذها عدد آخر من اللاجئين كمحطة انتقالية، لمواصلة رحلتهم من الهجرة غير الشرعية إلى عدد من الدول الخليجية الأخرى، من بينها المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والإمارات.

يذكر أن مفوضية شؤون اللاجئين التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، قد أفادت في شهر نوفمبر / تشرين الثاني من العام الماضي بأنه في أقل من عام واحد، تمكن أكثر من 100 ألف من اللاجئين الصوماليين والإثيوبيين من الوصول إلى اليمن.

وأوضحت مفوضية شؤون اللاجئين، حينها، أن هؤلاء اللاجئين يصلون إلى اليمن في مراكب، بعد اجتيازهم خليج عدن في رحلة محفوفة بالمخاطر، وأن عشرات المهاجرين غير الشرعيين لقوا حتفهم أثناء رحلاتهم للوصول إلى اليمن.

وتشهد العديد من المحافظات اليمنية، معارك مسلحة منذ خريف عام 2014 بين قوات الجيش الوطني اليمني وقوات المقاومة الشعبية اليمنية من جهة، وميليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع على عبد الله صالح من جهة أخرى، مخلفة ورائها أوضاعاً إنسانية قاسية، جعلت معظم اليمنيين بحاجة إلى المساعدات، بالإضافة إلى تسببها في مقتل أكثر من 10 آلاف شخص وجرح 40 ألف آخرين، ونزوح ما يقرب من 3 ملايين يمني في الداخل، بحسب تقديرات منظمة الأمم المتحدة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.