adplus-dvertising

إلغاء احتفالات عيد القيامة بقرار من الكنيسة المصرية

عُمر الفريدي
أخبار عربية
عُمر الفريدي12 أبريل 2017آخر تحديث : الأربعاء 12 أبريل 2017 - 11:09 صباحًا
إلغاء احتفالات عيد القيامة بقرار من الكنيسة المصرية

أصدرت الكنيسة المصرية قرارا بإلغاء احتفالات “عيد القيامة”، المقرر لها يوم الأحد المقبل؛ وذلك للتضامن مع ضحايا التفجيرين اللذين استهدفا كنيستي طنطا والإسكندرية شمالي القاهرة.

وقال الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة الأنبا رافائيل ، والذي يشغل منصب سكرتير المجمع المقدس (أعلى هيئة بالكنيسة) إنه “نظرًا للظروف الحاضرة ومشاركةً مع المتألمين من أسر الضحايا والمصابين ومع حلول عيد القيامة المجيد سوف نكتفي بصلوات القداس ليلة العيد”.

وأضاف الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة في بيان، أن “الاحتفال الطقسي (القداس) في الكنائس والإيبارشيات (مناطق رعوية كنسية)، ويخصص يوم العيد لتلقي التعازي من أبناء الشعب المصري”.

وفي المعتاد في احتفالات “عيد القيامة” أن يقوم بابا أقباط مصر والأساقفة بالمقر الباباوي، بالكاتدرائية المرقسية بحي العباسية بمدينة القاهرة، باستقبال المهنئين من رجال الدولة ومؤسسة الأزهر والشخصيات العامة بالإضافة إلى إقامة الاحتفالات بالعيد داخل كافة الكنائس.

كان تنظيم “داعش” الإرهابي، قد أعلن الأحد الماضي عن مسؤوليته عن عمليتي التفجير اللتين أسفرتا عن مقتل نحو 45 شخصًا فيما أصيب نحو 126 آخرين، حسب أحدث إحصائية لوزارة الصحة المصرية.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد ذكرت في بيان لها الأحد، إن “تفجيرًا وقع بكنيسة مارجرجس بمدينة طنطا، ما أسفر عن وقوع وفيات ومصابين”، دون تأن يحدد البيان سبب التفجير أو أعداد الضحايا.

وفي السايق نفسه قال التلفزيون الحكومي الرسمي المصري إن “رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل أجرى اتصالًا بوزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار لمتابعة الحادث والوقوف على ملابساته”.

ووصف رئيس الوزراء المصري في تصريحات متلفزة التفجير الذي استهدف كنيسة مار جرجس بمدينة طنطا بأنه “عمل إرهابي أثيم”.

وكلف نبيل صادق النائب العام المصري، نيابة أمن الدولة بإجراء تحقيقات في ملابسات الحادث.

يذكر أن محافظة الغربية قد شهدت مطلع الشهر الجاري، وقوع تفجير بالقرب من مركز لتدريب الشرطة بمدخل مدينة طنطا، ما أدى إلى إصابة 16 شخصًا.

وكان تفجيرا قد حدث خلال شهر ديسمبر / كانون الأول من العام الماضي في قاعة الصلاة بالكنيسة البطرسية، المجاورة للكاتدرائية المرقسية بحي العباسية بمدينة القاهرة، أثناء صلاة القداس، وأسفر التفجير عن مقتل 29 شخصا وإصابة العشرات.

وفي أعقاب عمليتي التفجير، قرر  عبد الفتاح السيسي، فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة 3 أشهر عقب اتخاذ الإجراءات الدستورية والقانونية”، وأعلنت الحكومة المصرية عن موافقتها على فرض حالة الطوارئ وتنفيذه بداية من الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم الإثنين الماضي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.