adplus-dvertising

المفارقة بين فترة إنشلوتي وزيدان لتدريب ريال مدريد

صدام سراج
2017-04-18T20:49:37+03:00
أخبار رياضية
صدام سراج18 أبريل 2017آخر تحديث : الثلاثاء 18 أبريل 2017 - 8:49 مساءً
المفارقة بين فترة إنشلوتي وزيدان لتدريب ريال مدريد

تناولت العديد من التقارير الإعلامية الحديث عن الفروق بين الفترة التي تولى بها المدرب الإيطالي كارلوا انشلوتي تدريب ريال مدريد وفترة المدرب الفرنسي زيدان، الأمر الذي اصبح بشكل طبيعي ظاهر للجميع التغيرات الكبيرة التي حدثة في ريال مدريد، وخصوصا بعد تمكن زيدان من الحاق الخسارة الاولى في استاذه خلال مواجهة الذهاب ضمن دوري أبطال أوروبا.

وبناء على ذلك قامت صحيفة “أس” الأسبانية بالتساؤل عن التغير الذي اصاب ريال مدريد خلال 696 يوماً، وذلك منذ رحيل أنشيلوتي، وخلفه رافاييل بينيتيز، وقدوم زيدان كمدرب لريال مدريد، حيث إن الصحيفة تحدثت عن أنه على الرغم من تألق كريستيانو رونالدو خلال عام 2014 وقيامة بتحقيق بطولة مع منتخبة إلا أن فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدرديد قام بتجاهل هذا الأمر وإقالة المدرب الإيطالي.

وبناء على ذلك فقد قرر فلورنتينو بيريز القيام بتعاقد مع المدرب العاشر في فترة رئاسته، حيث استقدم بينيتيز، الامر الذي ترتب عليه إقالة المدرب بسبب فشله في التواصل مع اللاعبون، واستبداله في 4 يناير/كانون ثان 2016 بزين الدين زيدان.

كريستيانو مختلف

فقامت الصحيفة بالحديث عن إن كريستيانو قام بتغير بشكل كبير من أسلوب اللعب الخاص به، لكونه اصبح يلعب بشكل قريب جدا من الصندوف، كما أن كريستيانو اصبح يتواجد بشكل كثير في مركز الرقم 9، بالإضافة إلى أن الدقائق الخاصة بلعبه قلت، حيث أن كريستيانو لعب بنسبة 75% من دقائق اللعب بشكل أقل منذ قدومه لريال مدريد، الأمر الذي يظهر وضع زيدان بصمته في هذا الأمر كذلك.

خاميس خيار ثانوي

لقد أصبح خاميس لاعب ثانوي ضمن تشكيلة المدرب الفرنسي زيدان، على عكس ما كان عليه خلال فترة التدريب الخاصة بالمدرب الإيطالي كارلوا انشلوتي الذي شارك 84% من الدقائق المتاحة (سجل 17 هدفًا، وصنع 18)، أما بالنسبة لزيدان فقد لعب 1485 من أصل 4560 دقيقة ممكنة هذا الموسم، بنسبة 32%.

المرونة

من الأمر المميز خلال الفترة التدريبة للمدرب الفرنسي زيدان أنه أصبح يلعب بشكل مرن وتكتيكي أفضل مما كان عليه خلال المدرب إنشلوتي، حيث أن التشكيلة لم تعد ثابته وإنما تتغير بناء على ظروف الخاصة بالمباراة، بالإضافة إلى أن مقاعد البدلاء اصبحت هي الداعم الأول للفريق في مختلف المباريات، إلا انه خلال فترة إنشلوتي لم يكن ريال مدريد ذلك لكون ان المدرب الإيطالي كان يعتمد على 12 أو 13 لاعب جاهز، الأمر الذي ترتب عليه وصول الفريق منهك خلال في دبي.

حراسة المرمى

لم يعاني المدرب الفرنسي من تعدد حراس المرمي والقيام بالإختيار بينهم، على عكس ذلك فقد عاني المدرب الإيطالي من تواجد دييجو لوبيز، وإيكر كاسياس في حراسة مرمى ريال مدريد.

الـBBC

حيث إن كلا المدربين يشتركان من حيث الثلاثي الهجومي في فريق ريال مدريد وذلك من خلال الاعتماد على كريستيانو رونالدو وبنزيمه وبيل، الأمر الذي لا يمكن تغيره لكون أن الفريق يبني عليه، من حيث الاعتماد عليهم في الخطة 4-3-3.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.