adplus-dvertising

وزارة المهجرين العراقية تعلن عن عودة 119 ألف نازح إلى الموصل

عُمر الفريدي
أخبار عربية
عُمر الفريدي19 أبريل 2017آخر تحديث : الأربعاء 19 أبريل 2017 - 10:09 مساءً
وزارة المهجرين العراقية تعلن عن عودة 119 ألف نازح إلى الموصل

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين بالحكومة العراقية، اليوم الأربعاء، عن عودة نحو 119 ألف من المدنيين النازحين من الأحياء الشرقية لمدينة الموصل، إلى مناطقهم المحررة.

وقال ستار نوروز المتحدث باسم وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، في تصريح لوكالة الأناضول التركية للأنباء “تم إعادة 119 ألف نازح لمناطقهم المحررة في الجزء الشرقي من الموصل”.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، إلى أن “عدد النازحين من الجزء الغربي من الموصل بلغ 336 ألف نازح”.

وتابع نوروز، إن “إطارات الوزارة تقدم كافة المساعدات الممكنة التي يحتاجها النازحون ومراكز الإيواء، خاصة في المناطق المحررة في الجزء الغربي من الموصل”.

من جانبه، قال جاسم محمد الجاف، وزير الهجرة والمهجرين العراقي، أن إجمالي أعداد الأسر النازحة من محافظة نينوى الواقعة شمال العاصمة العراقية بغداد، التي تسكن بالمخيمات، بلغت نحو55 ألفاً و190 أسرة، بإجمالي 291 ألفاً و42 نازحاً.

وأوضح وزير الهجرة والمهجرين العراقي في بيان له اليوم، أن “تلك الأعداد موزعة على 32 ألفاً و992 عائلة نازحة في مخيمات محور القيارة التي تضم مخيمات الجدعة، والحاج علي، والمدرج، وحمام العليل، جنوب الموصل”.

وأضاف بيان الجاف أن “18 ألفاً و398 عائلة نازحة في مخيمات منطقة أربيل (شمال) الذي يتضمن مخيمات الخازر، وحسن شام، وجه مكور، شرق الموصل، إلى جانب ألفين و800 عائلة نازحة في مخيمات منطقة دهوك، التي تضم مخيمات النركزلية، وقيماوة، شمال الموصل”.

وأشار وزير الهجرة والمهجرين في بيانه، إلى أن “الوزارة مستمرة بالتنسيق مع شركائها والوزارات القطاعية لتأمين الاحتياجات الأساسية لهم، إضافة إلى العمل على عودة العائلات النازحة من هذه المخيمات بالسرعة الممكنة”.

يذكر أن القوات العراقية قد تمكنت من استعادة الشطر الشرقي من مدينة الموصل، خلال الحملة العسكرية التي أطلقتها في أكتوبر / تشرين من العام الماضي.

فيما بدأت القوات العراقية حملتها العسكرية لاستعادة الشطر الغربي للمدينة، في 19 من فبراير / شباط الماضي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.