adplus-dvertising

فلسطينية تطعن مجندة إسرائيلية عند حاجز قلنديا بالقدس المحتلة

عُمر الفريدي
أخبار عربية
عُمر الفريدي24 أبريل 2017آخر تحديث : الإثنين 24 أبريل 2017 - 1:50 مساءً
فلسطينية تطعن مجندة إسرائيلية عند حاجز قلنديا بالقدس المحتلة

ذكرت الشرطة الإسرائيلية، أن شرطية إسرائيلية أصيبت بجروح طفيفة، صباح اليوم الإثنين، إثر “طعنة بسكين سددتها فلسطينية”.

ونقلت شبكة الجزيرة الإخبارية نقلا عن مراسلها في فلسطين، اليوم الاثنين، أن إحدى المجندات الإسرائيليات أصيبت بجروح طفيفة، نتيجة تعرضها لعملية طعن على يد سيدة فلسطينية.

وأوضح مراسل شبكة الجزيرة أن عملية الطعن جرت أثناء تفتيش أمني على حاجز قلنديا العسكري شمالي القدس المحتلة.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان مكتوب، نقلته وكالة الأناضول التركية للأنباء، إن “فلسطينية عمرها 39 عاما، تقدمت باتجاه الشرطية واستلت سكينا من حقيبتها وطعنتها قبل اعتقالها من قبل عناصر الشرطة المتواجدين في المكان”.

وذكر بيان الشرطة الإسرائيلية أن “الفلسطينية من سكان بلدة الطيبة في منطقة رام الله وسط الضفة الغربية”، دون الكشف عن اسمها.

من جانبها، قالت لوبا السمري، المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، إن السيدة الفلسطينية كانت على حاجز قلنديا، وأثناء تفتيشيها تقدمت نحو إحدى المجندات “واستلت سكينا كانت بحقيبتها وتقدمت بسرعة وطعنتها”.

وأوضحت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، أن عناصر الشرطة الإسرائيلية نجحوا في السيطرة واعتقال السيدة الفلسطينية، فيما تم نقل المجندة المصابة إلى المستشفى، لتلقي العلاج اللازم، ووصفت جروح المجندة بأنها طفيفة.

وفي السياق نفسه، نقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء، عن شهود عيان، إن عناصر الشرطة الإسرائيلية قامت عقب عملية الطعن، بإغلاق حاجز قلنديا العسكري، والذي يعتبر الرابط بين مدينتي القدس ورام الله.

يذكر أن السلطات الإسرائيلية عادة ما تقوم بغلق حواجزها لعدة ساعات بعد عمليات الطعن.

وشهدت مدينة القدس المحتلة ومدن وبلدات الضفة الغربية، عدد من عمليات الطعن والدهس، ضد الجنود والمستوطنين الإسرائيليين من قبل الشبان الفلسطينيين، ردا على الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، والتي تتمثل في عمليات تهويد القدس والأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.