adplus-dvertising

دونالد ترامب يصف الرئيس الروسي بالداعم لإنسان شرير

عُمر الفريدي
2017-04-14T01:10:59+03:00
أخبار عالمية
عُمر الفريدي12 أبريل 2017آخر تحديث : الجمعة 14 أبريل 2017 - 1:10 صباحًا
دونالد ترامب يصف الرئيس الروسي بالداعم لإنسان شرير

وجه دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية انتقادات لاذعة إلى موسكو، على خلفية دعمها لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال الرئيس الأمريكي في مقابلة أجراها مع شبكة فوكس نيوز الأميركية إن فلاديمير بوتين “يدعم شخصا شريرا حقا”.

وأضاف ترامب “أعتقد أنه أمر سيئ جدا بالنسبة لروسيا، وللبشرية، وأمر سيئ للعالم بأسره عندما ترمى قنابل الغاز والبراميل المتفجرة الضخمة بين حشد من المواطنين وترى أناسا وأطفالا مقطعي الأوصال مشوهي الوجوه”.

وكان البيت الأبيض قد اتهم في وقت سابق أمس، الجانب الروسي بالتستر على تورط نظام بشار الأسد بشن هجوم كيميائي على بلدة خان شيخون أدى إلى مقتل نحو مئة شخص، وإصابة أكثر من 400 آخرين، سقط عدد كبير من الأطفال بينهم ما بين قتيل وجريح في 4 من أبريل / نيسان الجاري.

وأفرج البيت الأبيض عن تقرير استخباري كشف أن موسكو سعت لحماية نظام الأسد من تحمل تبعات هجوم خان شيخون الكيماوي.

أما ريكس تيلرسون وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية، الذي وصل مساء أمس الثلاثاء إلى العاصمة الروسية موسكو في زيارة للقاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، فقد أعرب عن أمله في أن تتخلى موسكو عن دعمها لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال وزير الخارجية الأمريكي -على هامش اجتماعات وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية السبع في إيطاليا، قبيل توجه لزيارة موسكو- إنه “بات من الواضح تماما أن حكم عائلة الأسد في سوريا أوشك على الزوال”.

كما اعتبر تيلرسون أن تحالف موسكو مع الأسد وطهران وحزب الله اللبناني لا يخدم المصالح الروسية، موضحا أنه يجب على روسيا أن تصطف مع واشنطن وباقي الدول الغربية في الشأن السوري.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد صرح في وقت سابق أمس الثلاثاء، أن موسكو تمتلك معلومات حول تخطيط الولايات المتحدة الأمريكية لشن هجمات صاروخية جديدة على سوريا، مضيفا أن الولايات المتحدة “تدبر لاختلاق هجمات بالغاز وإلصاق التهمة بالنظام السوري”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.