adplus-dvertising

ثنائية ديبالا تضع قدم يوفنتوس خلال دور النصف نهائي من دوري أبطال أوروبا

صدام سراج
أخبار رياضية
صدام سراج12 أبريل 2017آخر تحديث : الأربعاء 12 أبريل 2017 - 1:49 مساءً
ثنائية ديبالا تضع قدم يوفنتوس خلال دور النصف نهائي من دوري أبطال أوروبا

يبدو أن موسم نادي برشلونة ضمن دوري أبطال أوروبا قارب على الإنتهاء، وهذا ما ظهر بعد الإداء الكارثي الذي قدمه اللاعبون خلال مباراة الأمس أمام نادى يوفنتوس، حيث تمكن الفريق الإيطالي من سحق النادي الكتالوني بثلاثية دون أي رد أو خطورة على مرمى الخصم.

وفي هذا السياق فقد أظهرت مباراة الأمس الضعف التكتيكي والأرهاق البدني عن للاعبون الفريق الكتالوني، فلم يتمكن فريق برشلونة من تسجيل أي هدف خلال 90 دقيقة وهذه هي المرة الثانية خلال الموسم الحالي ضمن دوري أبطال أوروبا وخصوصا بعد مباراة فريقهم أمام باريس سان جرمان.

فقد دخل المدرب ألويس إنريكي المباراة بتشكيلة الآتية: مارك أندريه تير شتيغن – جيريمي ماثيو – صامويل أومتيتي – جيرارد بيكيه – سيرجي روبرتو – خافيير ماسكيرانو – إيفان راكيتيتش – أندريس إنييستا – ليونيل ميسي – نيمار – لويس سواريز.

أما بالنسبة للمدرب آليجريني فقد دخل بتشكيلة الآتية : جيانلويجي بوفون – داني ألفيس – ليوناردو بونوتشي – جورجيو كيليني – أليكس ساندرو – سامي خضيرة – ميرالم بيانيتش – خوان كوادرادو – باولو ديبالا – ماريو ماندزوكيتش – غونزالو هيغوايين.

حيث أن بداية المباراة شهدة خطورة وضغط كبير من قبل للاعبون يوفنتوس وذلك منذ الدقيقة الأولى عبر تسديدة خضيرة التي اصطدمة بالعارضة، ثم جاء بعدها رأسية من هيغوايين في الدقيقة 3 والتي تمكن تير شتيغن من التصدي لها، ولم يمضي الكثير من الوقت حتي تمكن للاعبون فريق يوفنتوس من تسجيل الهدف الأول خلال الدقيقة 7 بعد تمريرة من كوادرادو لباولو ديبالا الذي عمل على وضعها بشبكة بطريقة احترافية.

ولقد حصل نجم خط وسط برشلونة إنيستا على إنفراده في الدقيقة 21 بعد تمريرة رائعة من النجم ليو ميسي إلا أن الحارس بوفون تمكن من التصدي لها بشكل رائع، ولم يقف الأمر عند ذلك فسرعان ما تمكن ديبالا من تسجيل الهدف الثاني لفريقة وذلك بعد مرتده في الدقيقة 21.

ولم يمضي الكثير من الوقت حتي تمكن اللاعب ليو ميسي من تسجيل هدف في الدقيقة 30 إلا أن الحكم قام بإلغاءه بداعي التسلل، ولم يمضي الكثير من الوقت حتي تمكن بيانيتش من تسديد كرة طائشة وصلت إلى المدرجات، وتمكن اللاعب الأرجواني سواريز خلال الدقيقة 39 من تسديد كرة بالرأس ترتب عليها إضاعتها إلى ركنية بعد تشتيتها من قبل الدفاع.

ولقد حصل هيغوائين على أولى هجماته في الدقيقة 44 من خلال تسديدة إلا أن الحارس شتيغن تمكن من التصدي لها، قبل أن يشتت ماثيو هذه الكرة ويزيل الخطر عن فريقة، الأمر الذي ترتب عليه إنتهاء الشوط الأول بنتيجة هدفين مقابل لا شئ.

ومع بداية الشوط الثاني شهد كثافة هجومية من قبل النادي الكتالوني إلا ان هذا الامر لم يجدي في العودة للمباراة فقد شهد العديد من الفرص الضائعة خلال الشوط الثاني، وذلك بعد العديد من التسديدات الضائعة من قبل ميسي وسواريز حتي الدقيقة 56 التي تمكن وقتها جورجيو كيليني من تسجيل الهدف الثالث.

وبناء على هذا الأمر يظهر بإن الفريق الكتالوني قد خرج من المنافسة على هذه البطولة وخصوصا في ظل التفوق التهديفي لفريق يوفنتوس وخروجه بشباك نظيفة مع الانتظار لمباراة الأياب التي ستقام على ارضية ملعب الكامبو نو.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.