adplus-dvertising

تجدد الإشتباكات بحلب.. وروسيا تتوعد بالرد على اي هجوم عليها داخل سوريا

عُمر الفريدي
أخبار عربية
عُمر الفريدي11 أبريل 2017آخر تحديث : الثلاثاء 11 أبريل 2017 - 3:34 مساءً
تجدد الإشتباكات بحلب.. وروسيا تتوعد بالرد على اي هجوم عليها داخل سوريا

أفادت شبكة الجزيرة الإخبارية نقلا عن مراسلها بأن معارك عنيفة تجددت في حي الزهراء بمدينة حلب السورية، فيما صرح مسؤول عسكري روسي بأن رد موسكو سيكون فوريا حال تعرض مواقع بلاده في سوريا لأي هجوم.

ونقلت شبكة الجزيرة الإخبارية نقلا عن مصادر ميدانية سورية، أن اشتباكات عنيفة اندلعت في حي الزهراء الحلبي وعدد من المحاور الأخرى أبرزها جبل شويحنة، حيث تسعى عناصر النظام السوري للتقدم في تلك المنطقة على حساب فصائل المعارضة السورية.

وبحسب مراسل شبكة الجزيرة فإن الاشتباكات جرت بغطاء جوي من المقاتلات الروسية بالإضافة إلى غطاء مدفعي من جانب قوات بشار الأسد، التي استهدفت مواقع تابعة لفصائل المعارضة المسلحة، وامتدادها لمناطق سكنية، منها مدينة عندان وبلدتا الليرمون وكفر حمرة.

كما استهدفت غارة صاروخية -يعتقد بأنها روسية- مدينة دارة عزة الواقعة بريف حلب، حسبما أعلنت شبكة الجزيرة.

وتسعى قوات النظام السوري من خلال هذا الهجوم للسيطرة على آخر المواقع التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في مدينة حلب، والتوغل في تلك المناطق من أجل عزل المواقع الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية المسلحة بريف حلب الشمالي عن المناطق الخاضعة لسيطرتها في الريف الغربي لحلب.

بدورها، بث الدفاع المدني السوري مشاهد مصورة لعملياته التي تظهر انتشال مدنيين أحياء من تحت منازلهم المدمرة، إثر تعرضها لغارات باستخدام القنابل العنقودية، كما استهدفت الغارات الجوية مواقع خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في ريف حلب، الأمر الذي أدى إلى سقوط قتيل فضلا عن إصابة آخرين.

وفي السياق السوري أيضا، هددت روسيا اليوم الثلاثاء بأنها ستقوم بالرد الفوري حال تعرضت مواقعها في الأراضي السورية لأي هجوم.

وقال نائب رئيس لجنة مجلس الدوما لشؤون الدفاع يوري شفيتكين “في حال تعرضت المواقع العسكرية الروسية في سوريا لهجوم فسيكون الرد فوريا”.

هذا، وقد أعلنت بعض وسائل الإعلام الروسية عن مقتل جنديين روسيين يوم الأحد الماضي في سوريا، وقالت وسائل الإعلام الروسية إن الجنديين من المتعاقدين مع الجيش الروسي، فيما لم يصدر أي تعليق من قبل وزارة الدفاع الروسية رسميا على هذا الخبر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.