adplus-dvertising

المقاومة الشعبية الفلسطينية تحذر إسرائيل من مغبة استمرار حصار غزة

عُمر الفريدي
أخبار عربية
عُمر الفريدي15 أبريل 2017آخر تحديث : السبت 15 أبريل 2017 - 4:55 مساءً
المقاومة الشعبية الفلسطينية تحذر إسرائيل من مغبة استمرار حصار غزة

حذرت إحدى فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، الكيان الصهيوني من “انفجار الفلسطينيين في القطاع”، جراء استمرار السلطات الإسرائيلية في حصار قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات.
وقال “أبو يوسف”، المتحدث باسم “كتائب الناصر صلاح الدين”، الذراع العسكري لحركة المقاومة الشعبية الفلسطينية ” نحذر من أن الانفجار في وجه عدونا الصهيوني قادم لا محالة، في ظل خطواته التصعيدية تجاه القطاع”.

وأضاف المتحدث باسم “كتائب الناصر صلاح الدين”، الذي ظهر ملثما، خلال كلمته التي ألقاها في المؤتمر الذي عقده اليوم ” نحمّل العدو المسؤولية الكاملة والمباشرة عما ستؤول إليه الأمور في قطاع غزة، فهو من يجب أن يدفع ثمن هذا الحصار”.

واستدرك المتحدث باسم “كتائب الناصر صلاح الدين” بالقول ” على إسرائيل ان تخاف على أسراها لدى المقاومة في غزة، وأن تحرص على أمن المستوطنين في المستوطنات المحاذية للقطاع والضفة الغربية”.

وتابع المتحدث باسم “كتائب الناصر صلاح الدين” قائلا ” لن نسلّم سلاحنا، ولن تتوقف بنادق المقاومة الفلسطينية عن الإطلاق، إلا بدحر العدو الصهيوني عن كامل تراب فلسطين”.

وتفرض إسرائيل، في أعقاب فوز حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في الانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006.، حصارًا بحريًا وبريا على قطاع غزة

كما دعا المتحدث باسم “كتائب الناصر صلاح الدين” الحكومة الفلسطينية “للتراجع عن قرار الخصم من رواتب موظفي السلطة، لأن ذلك أيقظ نار الفتنة بين الفلسطينيين”.

كما وجه أبو يوسف الدعوة إلى  “مصر وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي للقيام بدورهم تجاه غزة، والتحرك لإنهاء الحصار فورًا، لتمكين الناس من حياة كريمة”.

وكان موظفون تابعون للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة، قد ذكروا في الرابع من شهر أبريل / نيسان الجاري، إن حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية خصمت نحو 30% من إجمالي رواتبهم التي تقاضوها عن مارس / آذار الماضي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.