adplus-dvertising

ماتيس يصل إلى كابول في زيارة مفاجئة في أعقاب هجوم مزار شريف

عُمر الفريدي
أخبار عالمية
عُمر الفريدي24 أبريل 2017آخر تحديث : الإثنين 24 أبريل 2017 - 2:24 مساءً
ماتيس يصل إلى كابول في زيارة مفاجئة في أعقاب هجوم مزار شريف

وصل جايمس ماتيس، وزير الدفاع الأمريكي، اليوم الإثنين، إلى كابول عاصمة أفغانستان،

وسيلتقي وزير الدفاع الأأمريكي خلال زيارته المفاجئة للعاصمة الأأفغانية، بعدد من المسؤولين الأفغان، وعلى رأسهم الرئيس الأفغاني أشرف غاني.

وقالت عدد من وسائل الإعلام الأمريكية، بينها شبكة “سي إن إن” الإخبارية، أن وزير الدفاع الأمريكي سيقوم بزيارة مقر “الدعم الحازم”، وهي البعثة المسؤولة عن تدريب قوات الأمن الأفغانية، والتى يقودها حلف شمال الأطلسي.

وتزامنت زيارة وزير الدفاع الأأمريكي المفاجئة، إلى العاصمة الأفغانية، مع إعلان الرئاسة الأفغانية عن استقالة وزير الدفاع الأفغاني عبد الله حبيبي، من منصبه على خلفية هجوم مزار شريف، الذي أوقع نحو 140 قتيلا من الجنود الأفغان.

وكان مسلحون قدا استهدفوا قاعدة “فيلق شاهين 209″، بمدينة مزار شريف، في وقت متأخر من مساء الجمعة الماضية.

وتبنى المتحدث باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، الهجوم، الذي ذكر أن “مقاتلي الحركة نفذوا الهجوم، ما أسفر عن مقتل وإصابة حوالي 500 من الجنود والضباط”.

فيما قال شجاع الدين شجاع، النائب في مجلس شورى بلخ، أن عدد ضحايا الهجوم على القاعدة العسكرية، بلغ نحو 140 قتيلاً وعشرات الجرحى.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي أصدر السبت الماضي بيانا، أدان فيه الهجوم الذي استهدف قاعدة عسكرية في أفغانستان، أمس الجمعة، وأسفر عن مقتل 140 جنديا.وقدّم الاتحاد الأوروبي تعازيه للحكومة الأفغانية ولأسر الضحايا.

وقالت فيديريكا موغريني، الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، في البيان، إنها بحثت الأوضاع الأفغانية أثناء زيارتها الأخيرة للهند والصين خلال الأيام الماضية.

كما أوضح بيان الاتحاد الأوروبي،  أن موغريني أنها ستطرح زيارتها المرتقبة إلى العاصمة الروسية موسكو، لغجراء مباحثات مع سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي، الأوضاع الأفغانية وانهيار الأوضاع الأمنية خلال الفترة الأخيرة.

كما أكد بيان الاتحاد الأوروبي على وقوفهم مع “القوي مع السلطات الأفغانية وحلفائنا الدوليين في الكفاح ضد الإرهاب”، وأضاف البيان أن “الحل الشامل والسلمي للصراع وحده هو الذي يمكن أن يحقق الاستقرار والازدهار اللذين يستحقهما المواطنون الأفغان”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.