adplus-dvertising

بكين ترفض القيام بأعمال استفزازية في شبه الجزيرة الكورية

عُمر الفريدي
2017-04-24T14:29:32+03:00
أخبار عالمية
عُمر الفريدي24 أبريل 2017آخر تحديث : الإثنين 24 أبريل 2017 - 2:29 مساءً
بكين ترفض القيام بأعمال استفزازية في شبه الجزيرة الكورية

قال شي جين بينغ، رئيس الصين، إن بكين ترفض أي القيام بأي أعمال تتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي، التي تتعلق بالأزمة الكورية.

وجاء تصريح الرئيس الصيني، خلال الاتصال الهاتفي الذي جمعة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأحد، حول الأنشطة النووية التي تقوم بها كوريا الشمالية، بحسب ما أعلنه التلفزيون الرسمي الصيني.

ودعا الرئيس الصيني، الأطراف المعنية لضبط النفس، مشددا على ضرورة تجنب القيام بأعمال استفزازية، والتي من شأنها أن تؤدي إلى رفع حالة التوتر التي تسود المنطقة.

وأشار الرئيس الصيني، إلى حل قضية أنشطة كوريا الشمالية النووية، وتطهير شبة الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، إذا تبنت الأطراف المعنية العمل المشترك.

وكانت قوات البحرية الأميركية قد ذكرت في وقت سابق، أن حاملة الطائرات الأمريكية ستبحر من مياه قبالة سنغافورة باتجاه الشمال، كإجراء احترازي لردع بيونج يانج، لكنها أقرت الثلاثاء الماضي، أن قطع البحرية الأمريكية ستبحر باتجاه أستراليا، من أجل إجراء مناورات عسكرية مع قوات البحرية الأسترالية.

فيما هددت صحيفة تابعة للحزب الحاكم في كوريا الشمالية، بإغراق حاملة الطائرات النووية، التي تعمل بالطاقة النووية.

واعتبرت الصحيفة أن هذا تنفيذ هذا التهديد، يدل على القوة التي يتمتع بها جيش كوريا الشمالية.

وأعلن مايك بنس نائب الرئيس الأميركي، أمس السبت، أن ” كارل فينسون” ستصل في غضون الأيام المقبلة إلى بحر اليابان.

وقال نائب الرئيس الأمريكي “على نظام كوريا الشمالية ألا يخطئ حساباته لأن للولايات المتحدة موارد وعديدا ووجودا في هذه المنطقة من العالم للحفاظ على مصالحنا وأمن هذه المصالح وحلفائنا”.

ووجه بنس الدعوة إلى الصين مجددا، لاستخدام علاقتها “الفريدة” مع نظام بيونج يانج للضغط عليه.

يذكر أن عددا من المسؤولين الأميركيين قد أكدوا مرارا، على أن “جميع الخيارات مطروحة” تجاه طموحات كوريا الشمالية الرامية إلى امتلاك صاروخ باليستي عابر للقارات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.