adplus-dvertising

الأناضول تعلن نتيجة استفتاء التعديلات الدستورية التركية حتى الآن

عُمر الفريدي
أخبار عالمية
عُمر الفريدي16 أبريل 2017آخر تحديث : الأحد 16 أبريل 2017 - 7:30 مساءً
الأناضول تعلن نتيجة استفتاء التعديلات الدستورية التركية حتى الآن

أعلنت وكالة الأناضول التركية للأنباء، أن نتيجة التصويت على استفتاء التعديلات الدستورية في تركيا، بعد فرز نحو 40.17 % من الصناديق الإنتخابية، أظهرت تصويت أغلبية الناخبين لصالح التعديلات الدستورية.

حيث صوت نحو 59.52 % من إجمالى أعداد المصوتين لصالح التعديلات الدستورية، فيما رفض 40.58 من المصوتين تلك التعديلات.

وكانت عمليات تصويت الناخبين الأتراك، في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، قد انتهت في وقت سابق من اليوم.

حيث بدأت عمليات فرز أصوات الأتراك المقيمين في الخارج،الذين شاركوا في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، في مركز “Congresium” للمؤتمرات بالعاصمة أنقرة.

وبدأت عملية الفرز في تمام الساعة 17:00 بتوقيت تركيا، فور انتهاء عمليات التصوصت داخل تركيا.

وقام نحو مليون و326 ألف و70 ناخباً خارج تركيا، بالإدلاء بأصواتهم، من أصل مليونين و972 ألف و671 تركيا يحق لهم التصويت في نحو 57 دولة حول العالم.

وكانت عمليات الاستفتاء على التعديلات الدستورية داخل تركيا، اليوم الأحد، قد شهدت إجراءات أمنية مشددة.

وشهدت مراكز الاقتراع إقبالا كثيفا من الناخبين الأتراك الذين توافدوا إلى اللجان الانتخابية، منذ صباح اليوم.

وتتواجد مجموعات من القوات الخاصة التابعة للجيش التركي حول اللجان الانتخابية في سابقة من نوعها في تركيا، بالإضافة إلى تواجد عناصر الشرطة التركية حول مراكز الاقتراع، حيث يتولى نحو 15 الفا من عناصر الشرطة تأمين الاستفتاء داخل العاصمة التركية أنقرة.

ونقلت شبكة الجزيرة الإخبارية عن مراسليها في عدد من المدن التركية، ان عملية الاستفتاء شهدت إقبالا “منقطع النظير في الانتخابات والاستفتاءات التركية”

وأدلى بن علي يلدرم، رئيس الحكومة التركية، عقب الإدلاء بصوته في مدينة إزمير، بتصريحات أشار فيها إلى أن “الشعب التركي يدلي بصوته في 81 محافظة بشكل عصري وحر، ومهما كانت النتائج سنحترم إرادة الشعب التي ستتجلى في هذا الاستفتاء”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.