adplus-dvertising

روسيا تدعو الولايات المتحدة بعدم اتخاذ إجراءات أحادية تجاه بيونج يانج

عُمر الفريدي
أخبار عالمية
عُمر الفريدي17 أبريل 2017آخر تحديث : الإثنين 17 أبريل 2017 - 6:01 مساءً
روسيا تدعو الولايات المتحدة بعدم اتخاذ إجراءات أحادية تجاه بيونج يانج

قال سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، اليوم الإثنين، إن روسيا تأمل في عدم اتخاذ الولايات المتحدة الأمريكية خطوات أحادية الجانب حيال بيونج يانج، كالهجوم الصاروخي الذي شنته القوات الأمريكية على سوريا.

وقال وزير الخارجية الروسي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع وزير الخارجية السنغالي في العاصمة الروسية موسكو: “آمل في عدم قيام واشنطن بخطوات أحادية تشبه تلك التي رأيناها مؤخرًا في سوريا، وأن تتمسك الولايات المتحدة بذلك النهج الذي كان الرئيس ترامب يعلن عنه أكثر من مرة أثناء حملته الانتخابية”.

وأكد وزير الخارجية الروسي على أن “تصريحات مايكل بينس نائب الرئيس الأمريكي، الذي تحدث عن انتهاء مرحلة الصبر الاستراتيجي الأمريكي بشأن بيونغ يانغ، في حال اعتبارها تهديدا ضد كوريا الشمالية، تمثل بالطبع طريقًا خطرًا جدًا”.

من جانبه، دعا الكرملين اليوم الإثنين، من جديد، جميع الأطراف المعنية بالملف الكوري الشمالي، إلى ضبط النفس وتجنب القيام بأي اجراءات استفزازية في شبه الجزيرة الكورية.

وقال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئاسة الروسية “ندعو إلى مواصلة تنسيق الجهود الدولية في إطار المحافل الدولية الموجودة من أجل تسوية قضية كوريا الشمالية”.

وكانت كوريا الجنوبية قد حذرت أمس الأحد، من أن التجربة الصاروخية الأخيرة لجارتها الشمالية تهدد العالك كله، فيما عبرت بريطانيا عن “قلقها” إزاء التقارير التي تتحدث عن قيام بيونج يانج بإجراء تجربة صاروخية جديدة، التي قالت عنها وزارة الدفاع الأمريكية إنها باءت بالفشل.

وأصدرت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية، قالت فيه إن “إظهار كوريا الشمالية مجموعة متنوعة من الصواريخ الهجومية خلال العرض العسكري الذي جرى أمس السبت والإقدام على إطلاق صاروخ بالستي اليوم استعراض للقوة يهدد العالم بأسره”.

من جانبه، أعلن جيمس ماتيس، وزير الدفاع الأميركي، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاريه العسكريين، يعلمون أن التجربة الصاروخية التي قامت بها كوريا الشمالية باءت بالفشل.

وبحسب مسؤولون أميركيون فإن زيارة نائب الرئيس الأمريكي إلى سول عاصمة كوريا الجنوبية لم يطرأ عليها أي تغيير.

ويقوم مايك بينس نائب الرئيس الأمريكي بجولة في القارة الأسيوية، تستمر نحو عشرة أيام، يزور بينس خلالها كوريا الجنوبية واليابان وماليزيا وأستراليا

وذكرت عدة وسائل إعلام أميركية نقلا عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية تأكيدهم أن الولايات المتحدة تدرس شن هجوم عسكري على كوريا الشمالية حال إجرائها تجربة نووية جديدة.

بدورها، عبرت وزارة الخارجية البريطانية عن “قلقها إزاء تقارير عن إجراء كوريا الشمالية تجربة صاروخية”، مشيرة إلى أنها “تتابع الوضع عن كثب”.

وقال بوريس جونسون وزير خارجية بريطانيا في بيان ” نواصل مراقبة الوضع بعناية. إننا نقف إلى جانب شركائنا الدوليين لكي نوضح أن على كوريا الشمالية أن تلتزم قرارات الأمم المتحدة التي تهدف إلى ضمان السلام والاستقرار بالمنطقة ووقف سعيها للحصول على أسلحة نووية”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.