adplus-dvertising

أردوغان يعود مجددا إلى حزب العدالة والتنمية

عُمر الفريدي
أخبار عالمية
عُمر الفريدي17 أبريل 2017آخر تحديث : الإثنين 17 أبريل 2017 - 9:09 مساءً
أردوغان يعود مجددا إلى حزب العدالة والتنمية

يستعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نهاية الشهر الجاري للانضمام إلى حزب العدالة والتنمية الحاكم من جديد، في تطبيق للتعديلات الدستورية، التي صوت لها الأغلبية التركية، في عملية الاستفتاء التي جرت أمس الأحد.

وقال مصطفى أليتاش زعيم الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية بالبرلمان التركي، اليوم الاثنين، في تصريحات نقلتها قناة “أن تي في” الخاصة “سنقترح على أردوغان العودة إلى الحزب بعد 27 أو 28 من شهر أبريل / نيسان الجاري”.

من جانبه، قال نائب رئيس الوزراء التركي، نور الدين جانيكلي، اليوم الإثنين، إن حالة الطوارئ التي فرضتها الحكومة التركية في البلاد، في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت في شهر يوليو / تموز من العام الماضي، قد تمتد لفترة أخرى، حال موافقة مجلس الوزراء التركي على ذلك.

وأضاف نائب رئيس الوزراء التركي، في تصريحات نقلتها قناة (إيي خبر)، أن تمديد حالة الطوارئ في تركيا، ستوضع للنقاش في جلسة لمجلس الأمن القومي، والذي سيقدم اقتراحه لاجتماع الحكومة التركية، المقرر انعقاده اليوم، بالقصر الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة، تحت رئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي، إن التغييرات القانونية اللازمة لتطبيق التعديلات الدستورية، التي جرى الاستفتاء عليها أمس الأحد، والتي تقضي بتحويل نظام الحكم في تركيا من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي، قد تستكمل خلال عام.

كما ذكر نائب رئيس الوزراء التركي، أنه سيتم مناقشة خفض النسبة المطلوبة للسماح للأحزاب السياسية بدخول البرلمان، والتي تبلغ 10% حاليا.

وأشار نائب رئيس الوزراء التركي إلى أن علاقات تركيا الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي ستتحسن، موضحا أن التصريحات الحادة المتبادلة بينهما مؤقتة وينبغي عدم الالتفات إليها كثيرا.

يذكر أن نتائج الاستفتاء على التعديلات التي أقرها البرلمان التركي، جاءت بأغلبية تعدت 51% من أصوات الناخبين الأتراك بقليل، مع وجود ادعاءات من قبل المعارضة التركية بوجود تجاوزات أثناء عملية الاستفتاء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.