adplus-dvertising

غوتيريس يرأس اجتماعا دوليا في جنيف لجمع نحو ملياري دولار لليمن

عُمر الفريدي
أخبار عالمية
عُمر الفريدي25 أبريل 2017آخر تحديث : الثلاثاء 25 أبريل 2017 - 1:25 صباحًا
غوتيريس يرأس اجتماعا دوليا في جنيف لجمع نحو ملياري دولار لليمن

أعلن استيفان دوغريك، المتحدث الرسمي باسم أنطونيو غوتيريس الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، الإثنين، أن الأمين العام للمنظمة الدولية، سيترأس الثلاثاء، اجتماعا في جنيف، لإعلان “تعهدات مالية بشأن اليمن”، بحضور دولي رفيع المستوى.

وحذر، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في المؤتمر الصحفي الذي عقده بمقر الأمم المتحدة في نيويورك من أن “اليمن هو أكبر أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج 19 مليون شخص؛ أي نحو ثلثي عدد السكان إلى المساعدات”.

ويتوقع مشاركة نحو ممثلو نحو خمسين دولة، فضلا عن عشرات المنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية، في اجتماع الأمين العام للأمم المتحدة.

ويهدف اجتماع الثلاثاء، إلى جمع حوالي ملياري دولار، من أجل تمويل الجهود الإنسانية في اليمن، وخطة المنظمة الأممية للعام الجاري.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أن “نصف هذا العدد يحتاج إلى المساعدة الفورية، لإنقاذ حياتهم، أو ليتمكنوا من البقاء على قيد الحياة، اليمن يشهد أيضا أكبر حالة طوارئ لانعدام الأمن الغذائي في العالم، ويقترب من حافة المجاعة”.

وتابع دوغريك بقوله إنه “يبلغ عدد الأشخاص، الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في اليمن ما يقرب من 17 مليون شخص، من بينهم 7 ملايين يواجهون انعداما حادا في الأمن الغذائي”.

وكانت الأمم المتحدة، قد أطلقت في أوائل شهر فبراير / شباط الماضي، نداءات إنسانية لصالح اليمن بقيمة نحو 2.1 مليار دولار، بهدف مواجهة نقص الغذاء، وتوفير المساعدات، والاحتياجات الضرورية لحوالي 12 مليون يمني، يواجهون خطر المجاعة.

ويشن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، منذ 26 مارس /آذار لعام 2015، عمليات عسكرية في اليمن ضد ميليشيا الحوثي وصالح، استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكريا، في محاولة لمنع سيطرة الحوثيين والرئيس المخلوع مقاليد الحكم في اليمن تحت قوة السلاح.

وخلفت الاشتباكات العسكرين بين الأطراف المتحاربة في اليمن، أوضاعا إقتصادية وإنسانية صعبة، وجعل الأمم المتحدة تعتبر اليمن أنها على وشك التعرض للمجاعة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.