adplus-dvertising

مستوطنون يهود يحرقون مركبة فلسطيني في بلدة حورة جنوب نابلس

عُمر الفريدي
أخبار عربية
عُمر الفريدي26 أبريل 2017آخر تحديث : الأربعاء 26 أبريل 2017 - 12:37 مساءً
مستوطنون يهود يحرقون مركبة فلسطيني في بلدة حورة جنوب نابلس

أقدم مستوطنون إسرائيليون، فجر اليوم الأربعاء، على إحراق مركبة فلسطينية شمالي الضفة الغربية المحتلة.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء، عن مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، إن مجموعة من المستوطنين اليهود، أحرقوا فجر اليوم، في بلدة حورة الواقعة جنوب مدينة نابلس، مركبة من نوع “بيجو”، مملوكة للمواطن مصطفى ضميدي.
وأضاف مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، إن مقاطع الفيديو التي تم التقاطها بواسطة كاميرات المراقبة، أظهرت بشكل جلي، قيام مستوطنين يهود بجريمة حرق المركبة.

وطالب مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، السلطات الإسرائيلية بمعاقبة المستوطنين اليهود على الفور.

وبحسب مؤسسات حقوقية، فإن المستوطنين الإسرائيليين عادة ما يقوموا بحرق مركبات مملوكة للفلسطينيين في الضفة الغربية، والاعتداء على ممتلكاتهم، دون قيام السلطات الإسرائيلية باتخاذ أي إجراءات أو عقاب بحق مرتكبي هذه الحوادث.

ودفعت تلك الجرائم الني ينتهجها المستوطنين اليهود في الضفة الغربية، بالإضافة إلى انتهاكات السلطات الإسرائيلية بحق المقدسات الإسلامية والشعب الفلسطيني، الفلسطينيين بالأراضي الفلسطينية المحتلة إلى القيام بتظاهرات واحتجاجات في الأراضي المحتلة.

كما يقوم الشباب الفلسطيني بتنفيذ عمليا طعن ودهس ضد جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين اليهود.

يذكر أن قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي، قد قامت مساء الأحد الماضي، باعتقال نحو 12 فلسطينيا في الضفة الغربية.

وأصدر جيش الاحتلال الإسرائيلي بيانا، اليوم الإثنين، قال فيه إن حملة الاعتقالات تجاه هؤلاء الفلسطينيين جاءت للاشتباه في قيامهم بـ “نشاط ارهابي شعبي ضد مواطنين وقوات الأمن الإسرائيلية”.

ولم يتضمن بيان جيش الاحتلال الإسرائيلي أي تفاصيل عن الأنشطة الإرهابية المتهم بها الفلسطينيين المعتقلين.

وذكر بيان جيش الاحتلال أن هناك أربعة معتقلين ينتمون لحركة المقاومة الإسلامية حماس، فيما لم يشر البيان إلى التوجهات السياسية لبقية المعتقلين.

وبحسب بيان جيش الاحتلال، فإن حملة الاعتقالات تركزت في بلدات النبي صالح، والسواحرة (الواقعتين بوسط الضفة الغربية) وصانور (الواقعة شمال الضفة الغربية)، ودير سامت (الواقعة بجنوب الضفة الغربية)، ومدينة رام الله (بوسط الضفة).

وتابع جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيانه أنه “تمت إحالة المعتقلين للتحقيق من قبل قوات الأمن”.

وتقوم قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي بشن حملات اعتقال ليلية، في صفوف الفلسطينيين بمدن وبلدات الضفة الغربية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.