adplus-dvertising

من خلال تويتر: ترامب يدعو الصين للتأثير على كوريا الشمالية

عُمر الفريدي
أخبار عالمية
عُمر الفريدي21 أبريل 2017آخر تحديث : الجمعة 21 أبريل 2017 - 7:56 مساءً
من خلال تويتر: ترامب يدعو الصين للتأثير على كوريا الشمالية

قال دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الجمعة، إن “الصين تستطيع التأثير على كوريا الشمالية إذا ما أرادت ذلك بالفعل”.

ورأى الرئيس الأمريكي في تغريدات له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن “الصين هي شريان الحياة بالنسبة لكوريا الشمالية”.

وتابع الرئيس الأمريكي عبر تغريداته أنه “رغم عدم وجود شيء سهل، إلا أنهم (الصينيين) قادرون على حل مشكلة الكوريين الشماليين لو أرادوا ذلك”.

وتصاعدت حدة التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الشمالية في الفترة الأخيرة، عقب تنفيذ كوريا الشمالية لتجربة صاروخية جديدة، التي سرعان ما فشلت عقب إطلاقها بثواني، وقرار الولايات المتحدة نشر ” كارل فينسون” حاملة الطائرات الأمريكية العملاقة بالقرب من شبه الجزيرة الكورية.

يذكر أن فيدريكا موغريني، الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، قد التقت مستشار الدولة الصيني، يانغ جيه تشي، في العاصمة الصينية بكين.

وعقد مستشار الدولة الصيني مؤتمرا صحفيا مشتركا مع ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية، عقب لقائهما الأربعاء الماضي، تطرقا خلاله إلى تصاعد حالة التوتر بين بيونج يانج من جهة والولايات المتحدة الأميركية وحلفائها في منطقة شبه الجزيرة الكورية من جهة أخرى.

ودعا مستشار الدولة الصيني، على خلفية برنامج كوريا الشمالية النووي، جميع الأطراف المعنية، لبذل جهد مشترك، من أجل الحد من حالة التوتر التي تشهدها المنطقة، واعتماد آليات التشاور والحوار لإيحاد حل سياسي لتلك الأزمة.

وشدد مستشار الدولة الصيني، على أن اعتماد الخيار العسكري لإيجاد حل للقضيتين الكورية والسورية لا يعد مخرجا.

من جانبها، أعربت مع ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية، عن استعداد الاتحاد الأوروبي، للمساعدة في تطهير بيونج يانج من الأسلحة النووية، والحد من التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.