adplus-dvertising

موغريني تبحث أزمة كوريا الشمالية مع مسؤولين صينيين

عُمر الفريدي
أخبار عالمية
عُمر الفريدي19 أبريل 2017آخر تحديث : الأربعاء 19 أبريل 2017 - 11:13 مساءً
موغريني تبحث أزمة كوريا الشمالية مع مسؤولين صينيين

التقت فيدريكا موغريني، الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، مستشار الدولة الصيني، يانغ جيه تشي، في العاصمة الصينية بكين.

وعقد مستشار الدولة الصيني مؤتمرا صحفيا مشتركا مع ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية، عقب لقائهما اليوم الأربعاء، تطرقا خلاله إلى تصاعد حالة التوتر بين بيونج يانج من جهة والولايات المتحدة الأميركية وحلفائها في منطقة شبه الجزيرة الكورية من جهة أخرى.

ودعا مستشار الدولة الصيني، على خلفية برنامج كوريا الشمالية النووي، جميع الأطراف المعنية، لبذل جهد مشترك، من أجل الحد من حالة التوتر التي تشهدها المنطقة، واعتماد آليات التشاور والحوار لإيحاد حل سياسي لتلك الأزمة.

وشدد مستشار الدولة الصيني، على أن اعتماد الخيار العسكري لإيجاد حل للقضيتين الكورية والسورية لا يعد مخرجا.

من جانبها، أعربت مع ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية، عن استعداد الاتحاد الأوروبي، للمساعدة في تطهير بيونج يانج من الأسلحة النووية، والحد من التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وأكدت ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية، على ضرورة التعاون بين الاتحاد الأوروبي وبكين، للعمل على تحرك المجتمع الدولي، من أجل إيجاد حلول سياسية لقضايا كوريا الشمالية وسوريا وأفغانستان.

يذكر أن عدة وسائل إعلام أميركية، قد نقلت عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية تأكيدهم أن الولايات المتحدة تدرس شن هجوم عسكري على كوريا الشمالية حال إجرائها تجربة نووية جديدة.

كما عبرت وزارة الخارجية البريطانية عن “قلقها إزاء تقارير عن إجراء كوريا الشمالية تجربة صاروخية”، مشيرة إلى أنها “تتابع الوضع عن كثب”.

وقال بوريس جونسون وزير خارجية بريطانيا في بيان ” نواصل مراقبة الوضع بعناية. إننا نقف إلى جانب شركائنا الدوليين لكي نوضح أن على كوريا الشمالية أن تلتزم قرارات الأمم المتحدة التي تهدف إلى ضمان السلام والاستقرار بالمنطقة ووقف سعيها للحصول على أسلحة نووية”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.