adplus-dvertising

سلفا كير يتبرع بـ 15 ألف دولار لمحاربة المجاعة في بلاده

عُمر الفريدي
أخبار عالمية
عُمر الفريدي8 أبريل 2017آخر تحديث : السبت 8 أبريل 2017 - 4:23 مساءً
سلفا كير يتبرع بـ 15 ألف دولار لمحاربة المجاعة في بلاده

قاد سلفاكير ميارديت رئيس دولة جنوب السودان سباق ماراثون يحمل شعار “محاربة الجوع”، صباح اليوم السبت في العاصمة جوبا، لجمع التبرعات لمواجهة المجاعة التي تجتاح دولة جنوب السودان.

وجاء سباق المارثون بمبادرة من هايلى غابري سلاسي العداء الإثيوبي العالمي، بجانب عدائين من إثيوبيا وكينيا وبمشاركة اللجنة الأولمبية الوطنية.

وقال سلفا كير، خلال مشاركته في سباق الماراثون، إن “محاربة الجوع تحتاج لتدخل فوري، لأن الجوعى لا يستطيعون الصمود لأيام عديدة”.

وأضاف رئيس دولة جنوب السودان أن “انطلاقة ماراثون محاربة الجوع هو تمرين إنساني من أجل جمع المال لمساعدة المحتاجين فى بلادي”.

وأعلن سلفا كير عن تبرعه بمليونى جنيه من العملة المحلية لجنوب السودان (والتي تعادل نحو 15 ألف دولار أمريكي) كمساهمة منه في حملة جمع التبرعات لمواجهة المجاعة في جنوب السودان.

وتابع رئيس دولة جنوب السودان “أنا سعيد لأنكم استجبتم للمبادرة وخرجتم بأعداد كبيرة، فمحاربة المجاعة تحتاج لأفعال فورية”.

وشارك في سباق الماراثون نحو 4 آلاف متسابق، يقودهم سلفا كير ونائباه جيمس وانى ايقا، وتعبان دينق قاى، بالإضافة إلى مشاركة عدد من وزراء حكومة جنوب السودان وأعضاء البرلمان.

وكانت حكومة دولة جنوب السودان وبرنامج الغذاء العالمى التابع للأمم المتحدة قد أعلنا في شهر فبراير / شباط الماضي عن وجود نحو 100 ألف شخص يعانون من المجاعة بولاية الوحدة، الواقعة شمال غربي دولة جنوب السودان.

وبحسب التقرير الذي نشرته حكومة جنوب السودان بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمى ، ومنظمة الزراعة والأغذية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة بالإضافة إلى منظمة اليونسيف، عن الوضع الغذائي في دولة جنوب السودان، فإن 40% من سكان دولة جنوب السودان معرضين لخطر المجاعة وبحاجة عاجلة للمساعدات الغذائية.

وكانت عاصمة دولة جنوب السودان جوبا، قد شهدت في الثامن من شهر يوليو / تموز من العام الماضي، مواجهات عنيفة بين القوات التابعة للرئيس الجنوب السوداني سلفاكير، والقوات الموالية لريك مشار زعيم المعارضة، والذي كان يشغل في السابق منصب نائب الرئيس، الأمر الذي أدى إلى تشريد عشرات الآلاف.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.