تصاعد المواجهات في فرنسا.. وأنباء عن تراجع ماكرون عن قانون “الأمن الشامل”

ahmed
أخبار عالمية
ahmed6 ديسمبر 2020آخر تحديث : الأحد 6 ديسمبر 2020 - 3:10 صباحًا
تصاعد المواجهات في فرنسا.. وأنباء عن تراجع ماكرون عن قانون “الأمن الشامل”

في ظل استمرار الاحتجات الفرنسية للأسبوع الثاني على التوالي، تجددت أمس السبت المواجهات في باريس بين الشرطة ومحتجين ضد مشروع قانون “الأمن الشامل”.

وحسب تقارير فرنسية فقد وقعت أعمال عنف متفرقة في أنحاء البلاد، فيما تحدثت أنباء عن تراجع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن القانون المثير للجدل.

وواجهت الشرطة الفرنسية المحتجين بالهراوات وقنابل الغاز وخراطيم المياه لتفريق التجمعات، بينما رد المحتجون بالألعاب النارية لمنع تقدم قوات الأمن.

وكانت أنباء قد تحدثت عن تراجع الرئيس إيمانويل ماكرون عن دعم مشروع قانون “الأمن الشامل” المثير للجدل، وتعهده بإعادة صياغته. وذلك حسب ما أظهرت صور أذاعتها عدد من وسائل الإعلام الدولية.

وشهدت فرنسا مواجهات خلال الأسبوعين الأخيرين، نفذت خلالها أجهزة الأمن العديد من الاعتقالات ضد المحتجون الذين يرفضون المادة الـ24 من مشروع قانون “الأمن الشامل”.

وكان رئيس الحكومة الفرنسية قد أحال القانون لمراجعته من قبل لجنة محايدة، و التي تنص على عقوبة بالسجن سنة ودفع غرامة قدرها 45 يورو على من يبث صورا لعناصر من الشرطة والدرك أثناء عملهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.