adplus-dvertising

أردوغان يدعو في حشد لأنصاره للتصويت بنعم في استفتاء الدستور

عُمر الفريدي
أخبار عالمية
عُمر الفريدي8 أبريل 2017آخر تحديث : السبت 8 أبريل 2017 - 11:56 مساءً
أردوغان يدعو في حشد لأنصاره للتصويت بنعم في استفتاء الدستور

حثّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المواطنين الأتراك على التصويت لصالح التعديلات الدستورية، ووصف الرئيس التركي أن الانتقال إلى النظام الرئاسي حال الموافقة على التعديلات الدستورية “من شأنه أن يفتح عهدا جديدا أمام تركيا”.

وتحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت أمام عدد ضخم من الأتراك الذين احتشدوا في ميدان “يني قابي” بمدينة إسطنبول، للمشاركة في فعالية “ملتقى إسطنبول” المؤيدة للتعديلات الدستورية والتي تحمل عنوان “بلدنا عشقنا، نعم من أجل الشعب”.

ومن المفترض أن يتم التصويت على التعديلات الدستورية داخل تركيا في السادس عشر من شهر ابريل / نيسان الجاري في استفتاء شعبي على التعديلات الدستورية والتي تقضي بتحويل نظام الحكم في تركيا من النظام البرلماني إلى الرئاسي، حال إقرارها بأغلبية أكثر من 50% من أصوات الناخبين الأتراك.

ولفت الرئيس التركي في كلمته إلى أن الفترات التي شهدت فيها تركيا حكومات ائتلافية وحالات من الاضطراب السياسي، لم تتعد نسبة النمو في تركيا 4%، فيما وصلت نسبة النمو في الاقتصاد التركي إلى 6% خلال فترات الاستقرار السياسي وإدارة حكومة الحزب الواحد.

وأضاف الرئيس التركي “لو أن حكومات قوية توالت على الحكم في تركيا لكنا متقدمين ضعفي ما نحن عليه الآن”.

وقال الرئيس التركي “تركيا اقتصاديًا وسياسيًا وصلت إلى ما هي عليه الآن، بعد تحديات جمّة وأثمان باهظة فمن يصبر يصل إلى النصر، وصلنا وسنبقى صابرين”.

وتطرق الرئيس التركي في كلمته إلى عقوبة الإعدام في تركيا، والتي يطالب الأتراك بإعادة العمل بها عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة التي تعرضت لها تركيا في شهر يوليو / تموز من العام الماضي، مؤكدا أن رأيه معروف حيال هذا الأمر.

وبيّن أردوغان أن إقرار التعديلات الدستورية “ستفتح الطريق أمام عودة عقوبة الإعدام”، مؤكدا على أنه سيصادق “بلا تردد” على قرار عودة العمل بعقوبة الإعدام حال إقرارها من قبل البرلمان التركي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.