adplus-dvertising

ترامب يخاطب مجلسي النواب والكونجرس حول الهجوم الأمريكي على سوريا

عُمر الفريدي
أخبار عالمية
عُمر الفريدي9 أبريل 2017آخر تحديث : الأحد 9 أبريل 2017 - 12:41 مساءً
ترامب يخاطب مجلسي النواب والكونجرس حول الهجوم الأمريكي على سوريا

وجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس السبت رسالة إلى رئيسي مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين، تتعلق بالهجوم الصاروخي الأمريكي الذي استهدف قاعدة الشعيرات الجوية السورية، وحذر الرئيس الأمريكي من أن خطوات أخرى مماثلة قد تكون ضرورية.

وكتب الرئيس الأمريكي إلى رئيسي مجلسي الشيوخ والنواب “لقد عملت من أجل المصالح الحيوية للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة بموجب سلطتي الدستورية، من أجل إجراء عمليات دولية بصفتي قائدا عاما”.

وأضاف الرئيس الأمريكي في رسالته أن “الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات إضافية إذا لزم الأمر وبالطريقة المناسبة، من أجل مواصلة الدفاع عن المصالح الوطنية الهامة”.

وتابع الرئيس الأمريكي أن “الاستخبارات الأميركية أشارت إلى أن القوات العسكرية السورية العاملة في تلك القاعدة مسؤولة عن الهجوم الكيميائي ضد مدنيين سوريين في محافظة إدلب يوم 4 أبريل / نيسان الجاري”.

وأردف الرئيس الأمريكي بالقول “لقد أمرتُ بهذا العمل بهدف خفض قدرة الجيش السوري على تنفيذ هجمات أخرى بأسلحة كيميائية، وردع النظام السوري عن استخدام أسلحة كيميائية أو تطويرها”.

وشدد الرئيس الأمريكي في رسالته لرئيسي مجلسي النواب والشيوخ، على أن قراره جاء من أجل “تحسين الاستقرار في المنطقة” ومنع حدوث تدهور أكثر للوضع الإنساني.

ويهيمن أعضاء الحزب الجمهوري على غالبية مجلسي النواب والشيوخ، غير أن بعض أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب عبّروا عن أسفهم لعدم تواصل البيت الأبيض معهم قبل شن هذا الهجوم.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قامت فجر الجمعة الماضية، بشن هجوم صاروخي على قاعدة “الشعيرات” التابعة لنظام بشار الأسد بريف حمص، باستخدام صواريخ عابرة من طراز “توماهوك”.

وجاء الهجوم الأمريكي ردًا على قيام النظام السوري باستهداف بلدة “خان شيخون” في محافظة إدلب بأسلحة كيميائية الثلاثاء الماضي، والذي راح ضحيته أكثر من مائة من المدنيين السوريين بينهم نحو 25 من الأطفال، كما أصيب أكثر من خمسمائة آخرين باختناق غالبيتهم من الأطفال.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.